قتال اليهود -وكلام الحجر والشجر والمدر الا الغرقد – من علامات الساعة التى لم تتحقق

كلام الشجر
-كلام الحجر نصرة للمسلمين
-قتال المسلمين لليهود

وهذا القتال سيحدث آخر الزمان فينتصر المسلمين فينطق الشجر والحجر قائلا:يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي ورائي تعال فاقتله .فالشجر والحجر يتعاطف مع المسلمين تأييدا لهم ونصرا من الله عز وجل

عن ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<تقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم حتى يقول الحجر :يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله>>(1)

وكلام الحجر والشجر مت أشراط الساعة إلا شجرة الغرقد اليهودية لا تتكلم

فعن أبي  هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال :<<لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر أو الشجر :يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعال فاقتله إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود>>(2)

وفي رواية :<<لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود  حتى يقول الحجر وراءه اليهودي :يا مسلم  هذا يهودي ورائي فاقتله<<(3)

وتكلم الشجر والحجر حقيقة لأن الله قادر على إنطاق الجمادات وهي من علامات قرب الساعة

وعن نهيك بن صريم رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<لتقاتلن المشركين حتى يقاتل بقيتكم الدجال على نهر الأردن أنتم شرقية وهم غربية>>

قال نهيك بن صريم ::”ولا أدري أين الأردن يومئذ”(4)

والمقصود به البحر الفاصل بين فلسطين المحتلة والأردن

Advertisements