بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين – من علامات الساعة التى لم تقع

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين

بعد تتابع أشراط الساعة وظهور العلامات الكبرى كالدجال ونزول عيسى بن مريم عليه السلام وغيرها يقترب قيام الساعة فيبعث الله  عز وجل ريحا طيبة تقبض أرواح المؤمنين صيانة لهم عن الفزع والخوف الذي يكون عند قيام الساعة فالساعة لا تقوم الا على شرار الناس

عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال :  ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ..وذكر الحديث حتى  قال:<< فبينما هم كذلك أذ بعث الله ريحا طيبة فتأخذهم تحت آباطهم فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم ويبقى شرار الناس يتهارجون  فيها تهارج الحمر(1)فعليهم تقوم الساعة>>(2)

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<يخرج الدجال …ثم ثم يرسل الله ريحا باردة من قبل الشام فلا يبقى على وجه الأرض أحد في قلبه مثقال ذرة من خير أو إيمان حتى لو أن احدهم دخل كبد جبل لدخلته عليه حتى تقبضه>>(3)

وهذه الريح تكون بعد موت عيسى بن مريم عيه السلام وخروج الدجال


(1) أي ينكح الرجال النساء بحضرة الناس كما تفعل الحمير ولا يبالون أو يستحون من ذلك
(2) متفق عليه
(3) رواه مسلم

Advertisements