كثرة الروم-الاروبيون – ويكونوا افضل من المسلمين فى المعاملات – من علامات الساعة التى وقعت وتحققت

كثرة الروم و قلة العرب
الروم هم من يطلق عليهم اليوم الاوربيون و الامريكان و سموا بالروم نسبة الى الاصفر بن الروم بن عيصو بن اسحاق بن ابراهيم و لهذا يطلق عليهم بنو الاصفر(1).

عن المستورد الفهري انه قال لعمرو بن العاص: تقوم الساعة و الروم اكثر الناس فقال له عمرو بن العاص: ابصر ما تقول ؟ قال: اقول لك ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمرو بن العاص” ان تكن قلت ذلك ان فيهم لخصالا اربعا:
– انهم لاسرع الناس كرة بعد فرة(2)
– وانهم لخير الناس لمسكين وفقير وضعيف
– وانهم لاحلم الناس عند فتنة
– الرابعة حسنة جميلة وانهم لامنع الناس من ظلم الملوك>>(3).
وعن ام شريك انها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول << ليفرن الناس من الدجال(4) في الجبال. قالت ام شريك: يا رسول الله فاين العرب يومئذ؟ قال << هم قليل >>(5)

وقد يقال ان معنى << الروم اكثر الناس >> اشارة الى انتشار اللسان الاوربي ( الانجليزي ) و بداية خجر العربية قال بعض اهل العلم << العربي من تكلم العربية و الاعرابي من سكن البداية و ان كان اعجميا >>
(1) التذكرة للقرطبي(2/689)
(2) الاصل ان الكرة هي الاقبال في القتال و الفرة هي الفرار و المعنى هنا انهم اذا هزموا او اصابتهم كاثروا ساروا على تحسين اوضاعن و حل مشكلاتهم.
(3) رواه مسلم
(4) الدجال من علامات الساعة الكبرى و سيأتي تفصيل امرة في العلامة رقم(1) من العلامات الكبرى
(5) رواه مسلم

Advertisements