ضياع الامانه ورفعها من القلوب الوساطة والمحسوبية – علامات الساعة التى وقعت

ضياع الامانه ورفعها من القلوب

قال حذيفه رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم <<ان الامانه نزلت في جذر قلوب الرجال  ثم نزل القران فعلموا من القران وعلموا من السنه>>

ثم حدثنا عن رفع الامانه فقال <<ينام الرجل النومه فتقبض الامانه من قلبه فيظل اثرها مثل الوكت ثم ينام النومه فتقبض الامانه من قلبهفيظل اثرها مثل المجل كجمر دحرجته على رجلك فنفط فتراه منتبرا وليس فيه شئ –ثم اخذ حصى فدحرجه على رجله -فيصبح الناس يتبايعون لا يكاد احد يؤدي الامانه حتى يقال :ان في بني فلان رجلا امينا حتى للرجل :ما اجلده! ما اظرفه! ما اعقله! وما في قلبه مثقال حبه من خردل من ايمان>>

قال حذيفة :<<ولقد اتى على زمان و ما ابالي ايكم بايعت لئن كما مسلما ليردنه على دينه ولئن كان نصريانيا او يهوديا ليردنه على ساعيه (5) واما اليوم فما كنت لابايع منكم الا فلانا وفلانا>>(6)

فإذا فسدت سرائر غالبية الناس ووكل الامر لغير اهله فضاعت الامانة اقتربت الساعة

فعن ابي هريرة رضي الله عنه قال : بينما النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس يحدث القوم جاءه اعرابي فقال : متى الساعة؟ فمضى رسول الله صلى الله عليه وسمل يحدث. فقال بعض القوم: سمع ماقال فكره ماقال وقال بعضهم بل لم يسمع حتى اذا قضى حديثه قال: << اين – اراه – السائل عن الساعة>>؟ قال: ها انا يا رسول الله قال << فإذا ضيعت الامانة فأنتظر الساعة >> قال كيف اضاعتها؟ قال << اذا وسد الامر الى غير اهله فانتظر الساعة>>(7)

(الوساطة – والمحسبوية -)

نعم << اذا وسد الامر الى غير اهله فانتظر الساعة >>


(1)  الوكت جمع الوكته وهو الاثر اليسير في الشيء كالنقطة فيه ومعنى الحديث يكون لها اثر في قلبه.
(2)  المجل: قشور رقيقة يجتمع فيها ماء تحت الجلد من اثر العمل تشبه البئر
(3)  اي ودم وامتلأ و المعنى انه انذر برفع الامانة وان الموصوف بالامانة ليسلبها حتى يصير خائنا بعد ان كان امينا.
(4)  اي مرتفعا
(5) اي وليه او وكيلة
(6) متفق عليه
(7) رواه البخاري

Advertisements