الاعجاز العلمى الانفجار الكونى الكبير بنظرة اسلامية

نظرية الانفجار الكبير صحيحة جزئياً، فهي من حيث المبدأ صحيحة أي أن الكون كان كتلة واحدة ثم انفصلت أجزاؤها مشكلة المجرات والنجوم والكواكب ولكن يوجد بها خطأ لأن الانفجار لا يُنتج النظام الذي نراه في الكون بل الانفجار ينتج الفوضى والدمار
ولكن مشكلة هذه النظرية أنها لا تقول لنا من أين جاءت الكتلة الأولية؟ مَن الذي أحدث الانفجار؟ وكيف يمكن لانفجار عشوائي أن يخلق كوناً منظماً بهذه الدقة الفائقة؟ ولذلك استأنس علماؤنا بهذه النظرية على الرغم من عيوبها لأنها أفضل الموجود
بعدما تطور العلم وبدأ العلماء يتحدثون عن الخيوط العظمى، وأن هذه الخيوط من المادة كانت متماسكة وقريبة من بعضها في بداية نشوء الكون ثم بدأت تتباعد وفق نظام محكم

1618517_1509094682691348_1782507739406048890_n
ولذلك نستطيع أن نقول إن وجود هذه الخيوط الكونية المتقاربة في بداية الخلق هو الرتق الذي حدثنا عنه القرآن، وتباعد هذه الخيوط بنظام محكم هو الفتق، وهكذا يتحقق معنى الآية لغوياً وتفسيرياً

كيف فهم ابن عباس هذه الآية
ابن عباس رضي الله عنه يقول فيما معناه كانت السماء رتقاً لا تمطر، وكانت الأرض رتقاً لا تُنبت ففتق الله السماء بالمطر وفتق الله الأرض بالنبات. وبالفعل ثبُت علمياً أن الأرض كانت في بداية خلقها ملتهبة لا تنبت والغلاف الجوي لم يكن قد تشكل أي لا توجد أمطار ثم تشكل الغلاف الجوي للأرض وتشكلت الغيوم وبدأت السماء تمطر وبدأت الأرض تنبت بعد أن تبردت وتشكلت الجبال والأنهار والبحار
هذه عظمة القرآن أن كل إنسان يستطيع أن يفهمه حسب ثقافة عصره ولا نجد أي تناقض في فهم كتاب الله تعالى وهذا ما حدثنا عنه القرآن
وهذا ما وجده العلماء أو وجدوا إشارات له، حيث قاموا برسم صورة مصغرة للكون باستخدام الكمبيوتر العملاق، وكانت النتيجة أن المادة تتوزع في الكون على شكل “نسيج كثيف” أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30) تم حبك خيوطه بإحكام. (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ) [الذاريات

: 7].المصدرMax Plank Lab
ثم بدأ هذا النسيج الكثيف بالانفتاق وتباعدت خيوطه عن بعضها، ولا زال هذا التباعد حتى اليوم(وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) [الذاريات: 47]. وخاصية إرجاع الموجات الجذبية على شكل صدى رصده العلماء أخيراً، وهذا ما عبر عنه القرآن بقوله تعالى: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ) [الطارق: 11]أي أنها تُرجع لنا الأحداث التي مرت بها في الزمن الماضي وكأننا نراها
المراجع العلمية
1- http://xxx.lanl.gov/abs/0802.3914
2- From Dark Matter to Light, http://www.sciencenews.org/view/feature/id/9503/title/From_Dark_Matter_to_Light
3- How Filaments are Woven into the Cosmic Web, http://arxiv.org/abs/astro-ph/9512141
4- http://www.kva.se/KVA_Root/files/newspics/DOC_2005217592_1296017045_popcrafoord05eng.asp
5- Palle Møller, Johan Fynbo, Bjarne Thomsen,
Robert Cardwell, Echoes from the big bang, Scientific American, Jan 2001.
E Papantonopoulos, The Physics of the Early Universe, Springer, 2005.
Robert A. Simcoe, The Cosmic Web, American Scientist, 30 Jan, 2004.
J. Richard Bond, Lev Kofman & Dmitry Pogosyan, How filaments of galaxies are woven into the cosmic web, Nature, 18 April, 1996.

Advertisements

One thought on “الاعجاز العلمى الانفجار الكونى الكبير بنظرة اسلامية

  1. التنبيهات: ايهما خلق اولا الارض او السماء | اسال الرسول Ask messenger 1400

التعليقات مغلقة.